حسينية

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 622
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 24/07/2009
    العمر : 29

    حسينية

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس ديسمبر 24, 2009 11:19 am

    لك كل يوم ونة بصدر أحبابك ..
    على مصابك و لا أعظم من مصابك ..

    على عتابك وﮔـفنا نجدد الدمعة .. ياريت تصير هامش صفحة بكتابك
    وﮔـفنا بباب جرحك نلطم بصدره .. عسى يفتح علينا أوسع أبوابك

    نموت من التعب لكن نريد نموت ..
    لأن الموت أول درس طلابك ..
    ***

    إلك كل يوم ونة بصدر أحبابك ..
    على مصابك و لا أعظم من مصابك ..

    حسين و ياهو فينا الما يحب حسين .. يَمذبوح الكرامة موسد ترابك
    نحبك نور متوذر على الغبرة .. تشوفه الناس دم ينزف من صوابك

    نحبك نسخة من الكتاب متهشمة ..
    في صورة صدر متهشم و لا ..
    ***

    إلك كل يوم ونة بصدر أحبابك ..
    على مصابك و لا أعظم من مصابك ..

    نحبك نسخة من الكتاب متهشمة .. في صورة صدر متهشم و لا عابك
    أبد يَحسين ما شِفتك طحت عالـﮕـاع .. ولا بسمعي ونينك مر ولا عتابك

    شِفِت عالم نهض من طيحتك يَحسين ..
    و سمعت الكون ضل يردد خطابك ..
    ***

    إلك كل يوم ونة بصدر أحبابك ..
    على مصابك و لا أعظم من مصابك ..
    *** *** ***

    سلامٌ يا .. أبا الشيب .. الخضيبِ
    سلامٌ يا .. أبا الخد .. التريبِ

    حسين .. حسين

    اُناجي ليلة القدرِ .. بعام المِحنة الأعمى
    أكانت حينها تدري .. بهذي الليلة العظمى

    هل حاطت بِما يجري ..
    من ما حل في العشرِ ..

    و المظلوم و الحوراء .. أبكو ليل عاشوراء
    حتى مطلع الفجرِ ..

    سلامٌ لم يكن فيها .. ولا أمنٌ من الذعرِ
    و أمرٌ بين عينيها .. خفيٌ واضح السرِ

    هذي ليلة النحرِ ..
    لا تُزلوا بالشهرِ ..

    دهرُ هذه الليلات .. فيها قُدرت ثورات
    لم تخطر على القدرِ ..

    أيا ليلةً ما .. جرت في أي بالٍ
    جرت لكن كوهمٍ .. و نسجٍ من خيالِ

    حسينٌ و زينب .. و سمع الليالي
    وداعٌ سيكتب .. بخصر المعالي

    و صوتٌ تداعى ..
    وداعاً وداعا ..

    أيا اُختاه بوحي .. و قولي ما لديكِ
    فإني عن قريبٍ .. مُجافٍ ناظريكِ

    فصبراً جملاً .. و عُذراً إليكِ
    عليَ الرحيلُ .. و حِملي عليكِ

    و كوني دِفاعا ..
    وداعاً وداعا ..

    أعينيني .. يَبنت الزهراء .. على البلوى .. أعينيني
    و أحييني .. عفةً صبرا .. فعن صبحٍ .. ستبكيني
    و بعدي لا .. تخمشي خداً .. و بالبوغاء .. تدميني
    أنا جيبٌ .. لكِ في الأرزاء .. حذاري لا .. تشقيني

    و كوني لي .. آية الخُلدِ
    مَدى الدنيا .. يَبنت الحمدِ
    و لا تُبدي .. حسرةً بعدي
    و شُقي في .. قلبكِ لحدي

    فناحت من .. هذه النُدبة .. أخي من ذا .. يُباريني
    و هل صبرٌ .. للذي يأتي .. و ما يجري .. على عيني
    و هل أنسى .. أن لي قلبً .. على ذكراكِ .. يلقيني
    و من يدري .. بأسى زينب .. و من في الروع .. يأويني

    بما أخفي .. يا أخي همي
    و من يُطفي .. حُرقة الدمِ
    على روحي .. جِئت بالسُمِ
    أعينيني .. آه يا اُمي
    *** *** ***

    سلامٌ يا .. أبا الشيب .. الخضيبِ
    سلامٌ يا .. أبا الخد .. التريبِ

    حسين .. حسين

    مشيت لمصرعك يَحسين .. و مشى كتاب الله بآثارك
    و كل سورة تهل العين .. و صدرها تلطمه بنارك

    و كل آية من القُرآن ..
    تبـﭽـي بحسرة يالعطشان ..

    و تنسخ منها كل رحمة .. عَلي فعلته الأمة
    و تتمرغ على التربان ..

    وحيد و ما إلك ناصر .. غريب و مَصعب الغربة
    طبيب و تكسر الخاطر .. اشطبيبه اليذبحه طبه

    ما عِندك أحد يَحسين ..
    تِنهض لك أنصارك وين ..

    إﮔـطع رجوتك منها .. و بحسرتك ﭼـفنها
    فرﮒ يا غريب البين ..

    و سلم لله أمره .. و ﮔرب من نحيله
    عطش لاهب في صدره .. و أعاديه حايطينه

    سبايا في باله .. و يتامى في عينه
    و تأمل في حاله .. عسى الله يعينه

    و زادت جِراحه ..
    و غَرَب جناحه ..

    ظُمى يسعر في نحره .. و خَلِـﮓ مستفردينه
    و حجر صوَب يا حسره .. رسول الله بجبينه

    و تجارت دمومه .. و نزفَه يتعبه
    مسحها بهمومه .. و سهم حل في ﮔـللبه

    و فره فؤاده ..
    و وﮔـع من جواده ..

    و جِذب ونه .. صوته إلمنه .. وﮔـع في مـ .. ـسمع سكينه
    و بِـﭽـت عمه .. و يشل همه .. و شِلي زيـَ .. ـد ونينه
    إلى الخيمة .. سيَب حريمه .. يَعمه وا .. لدي وينه
    عِلى نحبة .. شِليذي بـﮕللبه .. دﮔـوم السا .. عة نعينه

    و لِفت زينب .. و الأسى تجره
    يالمغرَب .. وين هلزفره
    يَهل تنحب .. رد على الحوره
    إجت لك يا .. مُهجت الزهرا

    و بِدا نوره .. بناظر الحورة .. و لكنـ .. ـه في أي حاله
    على الغبرة .. طاغي بصدره .. يَولي وا .. طي بنعاله
    ألف حسرة .. سيفه بنحره .. يحز المـ .. ـصطفى و آله
    و بِـﭽـت ذهله .. يا شمر خله .. و لو تذبـ .. ـحني بداله

    و لكنه .. مابَه مروه
    و على الخوه .. حسر الخوه
    و ما ظني .. بالسمع ﮔـوه
    نـﮕول الي .. بنحره شسوى
    *** *** ***

    سلامٌ يا .. أبا الشيب .. الخضيبِ
    سلامٌ يا .. أبا الخد .. التريبِ

    حسين .. حسين

    رِجع مُهرك من سنينه .. يلف الدنيا بالمقتل
    و من لحظتنا للعاشر .. رجعنا بطيحتك نِصهل

    يَحسين بضِمايرنا ..
    صِحنا بيك آمنا ..

    لا صيحة عواطِف هاي .. لا فِكرة و مجرد راي
    هذي من مبادئنا ..

    وصلنا و الحِزن بعده .. يجر أذياله للمصرع
    و كِل ما وسع حدوده .. صبرنا جرحك توسع

    و على التل تِِزاحمنا ..
    و بالهفه تِراكمنا ..

    أرواح و مُهج و ﮔـللوب .. بالحسرة نِشِـﮓ جيوب
    و نموت بكثر همنا ..

    إذا حي إنته يَحسين .. بعجل إنهض إلينا
    ترى المحنة دَهتنا .. بغصص هِجمت علينا

    يتامى أيامى .. على ﮔـللبك نهون
    شيداويك و نِرويك .. بدمعنا بالعيون

    يا عطشان يا محروم ..
    يا مذبوح يا مظلوم ..

    إلك ونينا بس من .. سمعناك إنته ونيت
    من الي يحن علينا .. إذا ما ﮔـمت و حنيت

    يالجروح يا مذبوح .. مشاعرنا تِنحب
    بالبرور أسى ندور .. و تجمعنا زينب

    و زينب في حيرة ..
    بهضمها كسيره ..

    أسف يَحسين .. آه يا نور العين .. علينا فا .. تت النُصرة
    و بـﮕـى علينا .. يالولي نِبـﭽـي .. و نصب العـ .. ـبرة عالعبرة
    أسف و الروح .. وِدها يالمذبوح .. يفتها المو .. ت ألف مرة
    و كل ﮔـطرة .. تجري بالطوفان .. و لا تنصب .. إلك ﮔـطرة

    عن الغبرة .. وسفه ما شلناك
    يَجسم حسين .. لا ولا غسلناك
    و لو وِدنا .. نِنجدل وياك
    و تغسلنا .. يالولي بدماك

    تِسلبنا .. و بالألم ذِبنا .. و علينا بـ .. ـعدك الهم دار
    نِفر لاوين .. من بعد الحسين .. بندمنا و الـ .. ـوجع و النار
    نِروح شلون .. يا نظر العيون .. في وِليت هَلـ .. ـعدى الأشرار
    و نِظل بعدك .. نبـﭽـي عالبعدك .. و تبـﭽـي عليـ .. ـنا الأقدار

    ترى الدنيا .. تصعب بلياك
    نِضِج يا ريت .. مِتنا من فرﮔـاك
    و لا عِشنا .. لحظة بين عداك
    يا تاركنا .. و إحنا في ذكراك
    *** *** ***

    سلامٌ يا .. أبا الشيب .. الخضيبِ
    سلامٌ يا .. أبا الخد .. التريبِ

    حسين .. حسين

    مع جراحك نزفنا الروح .. ﮔـبلل ما نِسـﭽـب الدمعة
    و زحفنا لـﮕللبك المذبوح .. بـﮕللبنا الجازع نودعه

    يَحسين إنته في دمنا ..
    بُونا و كربلاء اُمنا ..

    إحنا و كِل دِما مهدور .. و كل طعنة و جِرح و نحور
    صِحنا بيك آمنا ..

    سمعنا الصيحة لبينا .. و كل ميت نفض ﮔـبره
    و مِن أصلاب الزمن جينا .. نِذِب عن مُهجة الزهرا

    الجن و الإنس تِفداك ..
    و تلبي لك الأملاك ..

    لبت يا أبا الأحرار .. حتى الجنة حتى النار
    و حارت من فِعال أعداك ..

    و يوم إلي وصلناه .. و ودنا نحامي عنه
    على الغبرة لـﮕيناه .. و دمه يجري منه

    و سهمه في ﮔـللبه .. يشده و يلمه
    و من ظهره ذبه .. و ﮔـللبه في سهمه

    ياليته بـﮕللبنا ..
    يا شمعة دربنا ..

    رِحِت عنا يا مظلوم .. و ساعة مَمهلِتنا
    و شِلي توفي الدموم .. بعد ما فارﮔـِتنا

    يا وسفه على حسين .. إله ما حضرنا
    شينشف دم العين .. و رزيته عِمتنا

    عمرنا فِدا لك ..
    و نَحَرنا بدالك ..

    تحسرنا .. لو تحسرنا .. شيداوي الما .. ت و شيفيده
    تفطرنا .. لو تفطرنا .. و شيرد الفا .. ات و شيعيده
    إلك جمرة .. في مناحرنا .. و كلما نرو .. حه عالإيده
    و إلك ونة .. في ضمايرنا .. و جرح للمـَ .. ـحشر نعيده

    يالموسد .. بالثرى خده
    ولا شِفنا .. أي هَنا بعده
    لو تشوفه .. منجدل أمه
    لو ينظره .. بالترب جده

    شِصبرنا .. شِليرجعنا .. مَجينا كـَ .. ـربلا نجرع
    تحررنا .. من مواجعنا .. مَجينا حـَ .. ـتى نِتوجع
    يا والينا .. يالتوادعنا .. مهو بهلحا .. له نتودع
    و نريد إحنا .. نِنجدل وياك .. و مصرعنا .. على المصرع

    و لو وِدنا .. نِنشطر شِطرين
    و لو عندنا .. والله مو عمرين
    يَبو اليمه .. لو لِنا أعمار
    نِقدمها .. فِدوى لك يَحسين
    *** *** ***

    سلامٌ يا .. أبا الشيب .. الخضيبِ
    سلامٌ يا .. أبا الخد .. التريبِ

    حسين .. حسين

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 4:56 am